بنك العلاقات الاقتصادية الخارجية (فنيشيكونومبنك) يدرس إمكانية دخول سوق التمويل الإسلامي

فلاديمير دميترييف

أعلن فلاديمير دميترييف رئيس بنك العلاقات الاقتصادية الخارجية الروسي (فنيشيكونومبنك) في 14 ديسمبر \ كانون الأول أمام الصحفيين أن البنك سيعكف خلال عام على دراسة قواعد ممارسة “التمويل الإسلامي” في بلدان الخليج استعدادا لدخول سوقها المالية.

يجري إصدار السندات (الصكوك) الإسلامية بمراعاة المبادئ الدينية التي تحظر استيفاء الفائدة المئوية بصورة مباشرة وكذلك توظيف الرأسمال في عدد من القطاعات الاقتصادية. وتدل تقديرات الخبراء على أن عام 2015 سيشهد إصدار تلك “الصكوك” بقيمة 165 مليار دولار.

بيد أن إصدار “الصكوك” من قبل المؤسسات الروسية يتطلب من كل بد إدراج تعديلات على تنظيم القطاع المصرفي.

وقال دميترييف: “إن الاهتمام (بالتمويل الإسلامي) لكبير، وبغض النظر عن مستقبل علاقاتنا مع شركائنا الأمريكان و الأوروبيين، لا بد من تطوير الصلات مع العالم الإسلامي”.

وينضم رئيس بنك العلاقات الاقتصادية الخارجية الروسي إلى قوام الوفد الروسي الذي يزور حاليا مملكة البحرين حيث يلتقي مع الوزراء المسؤولين عن قطاعي الصناعة والتجارة وممثلي أوساط العمل الخليجية.

وأضاف دميترييف قائلا إن بنك العلاقات الاقتصادية الخارجية يخطط في القريب العاجل لإرسال وفد من الخبراء إلى بلدان الخليج من أجل الاطلاع على قواعد التمويل الإسلامي على أن يقدم فيما بعد اقتراحاته إلى البنك المركزي بشأن تعديلات ذات الصلة للتشريعات الروسية.

“إن ذلك يستدعي تنسيق تشريعاتنا المصرفية مع خصائص هذا النوع من التمويل” – هذا ما قاله دميترييف الذي أشار في هذه الأثناء إلى مثال لندن التي باتت أكبر مركز للائتمان على الطريقة الإسلامية.

المزيد بنفس الموضوع

    People:
    Company:
    Esector: