المناخ الاستثماري الملائم في مقاطعة نيجني نوفغورود يتحدد بالعوامل الذاتية و الموضوعية

Нижегородская область гербحظيت السياسة الاستثمارية التي تنتهجها سلطات مقاطعة نيجني نوفغورود بتقدير لدى الأخصائيين. هذا ويعتبر خبراء وكالة “أكسبرت را” الروسية التشريعات الاستثمارية في المقاطعة واحدة من أكثرها فعالية على صعيد البلد كله.

وبدء بعام 2006 وبتكليف من المحافظ فاليري شانتسيف تأسس في مقاطعة نيجني نوفغورود مجلس استثماري يضطلع بمهمة التنسيق بين كل أجهزة السلطة فيما يتعلق بتسوية المسائل التي تمثل أثناء تطبيق المشاريع الاستثمارية. يتخذ أعضاء المجلس قرارات مشتركة بصدد الجدوى الاقتصادية لهذا المشروع الاستثماري أو ذاك وكذا إمكانية دعم المستثمرين من قبل السلطات الرسمية.

وبفضل تطبيق نظام “النافذة الواحدة” تقلصت مدة حصول المستثمر على الوثائق التي تجيز له الشروع بنشاطه من عامين أو ثلاثة أعوام إلى شهرين أو ثلاثة شهور. واعتبارا من عام 2005 ازداد حجم الاستثمارات التي تتدفق سنويا إلى مقاطعة نيجني نوفغورود أربعة أضعاف (بالغا 258،2 مليار روبل أو نحو 8 مليارات دولار في عام 2012) أما الاستثمارات الأجنبية فقد زاد حجمها عشرة أضعاف (بالغا في عام 2012 مقدار 1 مليار و 114،3 مليون دولار).

وتعتبر السياسة “العنقودية” واحدا من أهم الاتجاهات في عمل سلطات مقاطعة نيجني نوفغورود. فطبقا لاستراتيجية التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمقاطعة تحظى الصناعة البتروكيميائية وصناعة السيارات بالأولوية في تنمية اقتصاد المنطقة. وقبل فترة وجيزة تقرر أيضا تركيز الاهتمام على تطوير صناعة الأدوية في المقاطعة.

People:
Region: