البحرين تنتج 205 ملايين غالون من المياه يومياً للاستهلاك المحلي

عبدالحسين ميرزا

عبدالحسين ميرزا

تحدّث وزير شئون الكهرباء والماء، عبدالحسين ميرزا، عن تحسّن ملحوظ في توفير الطاقة الكهربائية والمياه في البحرين، وقال إن المملكة تنتج حالياً 205 ملايين غالون يومياً من المياه في حين أن مجموع الاستهلاك المحلي يصل إلى 145 مليون غالون.

كما ذكر ميرزا أن الهيئة لاتزال تتحدث مع وزارة المالية بشأن الكيفية التي سيتم بها تمويل بناء محطة جديدة لتوليد الكهرباء والماء، فيما يسمى بالمرحلة الثانية من محطة الدور، والتي تبلغ كلفتها بين 1,5 مليار دولار و2 مليار دولار، وتكتمل في العام 2016.

وأفاد ميرزا، رداً على سؤال، أنه بحسب الأرقام المسجلة فإن انقطاع الكهرباء خلال فترة الصيف التي تمتد من شهر مايو/أيار إلى سبتمبر /أيلول في العام 2010 بلغ متوسطها 170 دقيقة، ما لبث أن تراجعت إلى 18 دقيقة في الفترة نفسها العام 2012، في مؤشر واضح على التحسن السريع.

وبيّن أن التحسن الكبير كان بسبب تغيير الطريقة التي يتم التعامل بها؛ إذ تمت زيادة المولدات إلى 125 مولد كهرباء، بالمقارنة مع 50 ثم 90 مولد طاقة في السابق، «وطلبنا 35 مولداً إضافياً لاستخدامها في حال انقطاع الكهرباء».

وأضاف «كما تمت زيادة خطوط الاتصال (الكول سنتر) إلى 40 خطاً، وزيادة عدد الموظفين الذين يتابعون بلاغات المواطنين، وكذلك إنشاء مراكز للطوارئ في كل محافظة، وزيادة عدد السيارات للكشف عن العطل بهدف توفير الوقت والكلفة. كما تمت زيادة عدد موظفي الطوارئ وصيانة المحطات وتم تغيير الكابلات».

وذكر ميرزا أن محطة الدور، التي افتتحت العام الماضي، تضخ 48 مليون غالون من المياه «ولدينا كفاية من المياه؛ إذ إن الطاقة الإنتاجية تبلغ 205 ملايين غالون يومياً، في حين نحتاج إلى 145. لكن الطلب يرتفع ولذلك نخطط إلى المستقبل وقد بدأنا المرحلة الثانية من محطة الدور».

وأضاف «نتواصل مع وزارة المالية في كيفية تمويل المشروع لأنه قد يكلف بين 1,5 مليار دولار إلى 2 مليار دولار، وأنه بحسب التقديرات الأولية ستنتج المحطة الجديدة المزمع إقامتها بين 1200 إلى 1500 ميغاوات من الكهرباء وستكون جاهزة في العام 2016».

ويأتي نحو 80 في المئة من إنتاج الطاقة في البحرين، التي تنتج نحو 4000 ميغاوات من الكهرباء يومياً، في حين أن الطلب لا يتجاوز 3300 ميجاوات، عن طريق محطات خاصة في الوقت الحاضر.

People:
Region:
Esector: