روسيا قد تُفصل من شبكة النقل بالشاحنات TIR

TIRمن المحتمل أن يتخذ الإتحاد الدولي للنقل بالشاحنات قرارا بفصل روسيا من شبكة النقل الدولية TIR بسبب القيود الجمركية التي تخرق قواعد دولية ذات الصلة. جاء ذلك في البيان الرسمي الذي أصدره الإتحاد.

وجدير بالذكر أن قواعد TIR تتيح لشركات النقل التمتع بضمانات دولية خاصة تُسمى بـ “دفتر جمركي”، تقضي بضررورة بقاء الشاحنات مختومة طوال فترة النقل كلها، ما يقلص تكاليف دفع الرسوم الجمركية والفترة الزمنية المطلوبة لعبور حدود العديد من الدول. غير أن هيئة الجمارك الروسية حدت في يوليو/تموز عام 2013 ،بطريقة وحيدة الجانب، من العمل بهذه الضمانات وأصدرت تعليمات بتطبيق رخص وطنية إضافية، ما يعني عمليا أن مجرد “الدفتر الجمركي TIR ” وحده لن يكون كافيا لدخول او خروج السيارات المحملة بالسلع عبر الجمارك الروسية، ما يعتبره الإتحاد الدولي خرقا للقواعد الدولية.

وردا على رفض روسيا الفعلي مراعاة قواعد TIR، إقترح الإتحاد الدولي تأكيد هذا الرفض قانونيا وفصل أراضي روسيا رسميا من منطقة العمل بالضمانات. وتشير تقديرات الإتحاد الدولي الى أن قيمة الرخصة الجمركية التي تجيز نقل السلع من إيطاليا الى روسيا بلغت زهاء الفي روبل (58،8 دولار)، فيما ستبلغ قيمة الرخصة 6آلاف روبل (176،4 دولار)، اما في حالة إنسحاب روسيا من شبكة TIR فستبلغ نفقات جهة النقل 10 آلاف روبل (294 دولارا). وبما أن 40% من مجموع الإستيراد الى روسيا يُنقل عبر شبكة TIR (ما يبلغ زهاء 110 مليارات دولار سنويا)، فإن فصل روسيا من هذه الشبكة سيؤدي الى رفع أسعار السلع المستوردة، وسيعقد إجراءات التصدير من روسيا.

وقد بعثت قيادة الإتحاد الدولي برسالة الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حيث طلبت منه التدخل في الأمر لإيجاد مخرج من الخلاف الذي طال أمده، وتجنب فصل روسيا من TIR.

Esector: