روسيا واوكرانيا وكازاخستان تتقدم صوب إنشاء “مركز الحبوب”

Зерно 2يرى رئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف ان إنشاء “مركز الحبوب” الذي يضك كلا من روسيا واكرانيا وكازاخستان من شأنه أن يقدم الأفضلية للبدان الثلاثة في الأسواق العالمية.

فقد صرح ميدفيديف في مؤتمر صحفي عقده في 1 اكتوبر/ تشرين الثاني بعد انتهاء المباحثات مع نظير الاوكراني نيقولاي آزاروف واختتمام أعمال  ورشة العمل الاقتصادية المنبثقة من اللجنة الروسية الاوكرانية المشتركة ان “طاقاتنا التصديرية المشتركة تُقدر بعشرات ملايين طن من الحبوب”. ومضى يقول ان “بلدينا يمكن ان يتعاونا بشكل فعال مع المشترين”.

ومضى ميدفيديف  قائلا: “ان تنسيق سياستنا المشتركة في هذا المجال سيمنحنا افضلية معينة في الاسزاق العالمية، وذلك، بطبيعة الحال، في إطار  قواعد محددة ومتبعة لمنظمة التجارة العالمية.

وعلى حد قول ميدفيديف ان وزيري زراعة روسيا واوكرانيا تمكنا من  صياغة مواقف مشتركة إزاء مسألة إنشاء “مركز الحبوب” الذي يضم كلا من روسيا واوكرانيا وكازاخستان. ومن جانبه افاد رئيس الوزراء الأوكراني نيقولاي ازاروف بقوله: ” إننا توصلنا الى إتفاق ووقعنا على وثيقة، تقضي بإنشاء “مركز البحوب” خلال الاشهر الستة القادمة”.

وجدير بالذكر ان فكرة إتشاء مركز الحبوب للدول لمنطقة البحر الأسود، طُرحت منذ أربعة اعوام في منتدى الحبوب العالمي في سانكت بطرسبورغ، غير ان إقراها تأجل بسب نشوب خلافات بين الطرفين. فمثلا، عبرت اوكرانيا في صبف عام 2013 عن مخاوفها من أنها ستفقد إستقلاقها في السوق. اما روسيا فلم تسطتع في عام 2010 مواصلة المباحثات بهذا الشأن جراء الجفاف الشديد الذي أتلف أكثر من ثلث الأراضي المزروعة، أضف الى ذلك ان احد خصائص مركز الحبوب يكمن في الموقع الجغرافي لكازاخستان البعيدة عم موانيء بحرية، ما يجعل كازاخستان تستخدم موانيء روسيا واوكرانيا. 

People: ,
Region: ,
Esector: